وليد دقة: من هو السجين الذي توفي في السجون الإسرائيلية؟

صدر الصورة، وسائل التواصل الاجتماعي

التعليق على الصورة،

وليد دقة كان محكوماً بالسجن لمدة 38 عاماً

بعد يوم واحد من مطالبة منظمة العفو الدولية، السلطات الإسرائيلية بالإفراج عن السجين الفلسطيني وليد دقة البالغ من العمر 62 عاماً، أعلن نادي الأسير الفلسطيني عن وفاة وليد داخل السجن متأثراً بإصابته بمرض السرطان.

وقالت منظمة العفو الدولية إن وليد دقة مصاب بـ”مرض عضال”، إذ شُخِّصت إصابته بسرطان النخاع الشوكي، والذي يُعَد من الحالات الطبية النادرة.

ومنذ السابع من أكتوبر/تشرين الأول 2023، تعرَّض وليد دقة للتعذيب والإهانة وحُرِم من زيارات عائلته، إضافةً إلى تعرُّضه للإهمال الطبي، ونقل خلال الفترة الماضية إلى المستشفى مرتين بسبب تدهور حالته الصحية، بحسب منظمة العفو الدولية.

أهمل Twitter مشاركة

هل تسمح بعرض المحتوى من Twitter؟

تحتوي هذه الصفحة على محتوى من موقع Twitter. موافقتكم مطلوبة قبل عرض أي مواد لأنها قد تتضمن ملفات ارتباط (كوكيز) وغيرها من الأدوات التقنية. قد تفضلون الاطلاع على سياسة ملفات الارتباط الخاصة بموقع Twitter وسياسة الخصوصية قبل الموافقة. لعرض المحتوى، اختر “موافقة وإكمال”

تحذير: بي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

نهاية Twitter مشاركة

ويقضي دقة حكماً بالسجن مدة 38 عاماً، بعد اتهامه بالمشاركة “مع جماعة مسلحة اختطفت وقتلت جندياً إسرائيلياً عام 1984” وهو موشيه تمام.

ظهرت في الأصل على www.bbc.com

Leave a Comment