ميانمار: قصف المتمردون العاصمة بطائرات بدون طيار

سجلت الحرب الأهلية في ميانمار رقما قياسيا جديدا: قصفت طائرات بدون طيار تابعة لإحدى المنظمات المتمردة العاملة في البلاد العاصمة نايبيداو، وتمكنت على ما يبدو من ضرب مطار عسكري.

وأفاد المجلس العسكري الذي يسيطر على معظم أنحاء البلاد أن رجاله اعترضوا سبع طائرات بدون طيار فوق أراضي العاصمة، ولم تقع إصابات ولم تقع أضرار في الحادث. لكن مسؤولين في العاصمة أفادوا بأن أضرارا لحقت بمطار عسكري قريب من العاصمة وأن أضرارا لحقت بالمدرج ومبنى مجاور.

ونشرت منظمة “قوات الدفاع الشعبي” المتمردة صوراً للطائرة بدون طيار وهي تلقي قنابل فوق المطار العسكري، علماً أن المطار العسكري قريب من مطار العاصمة الدولي ونتيجة القصف تم إغلاقه أمام الرحلات الجوية لعدة ساعات.

تفجير مطار نايبيداو في ميانمار الصورة: الشبكات الاجتماعية

وقد نجح المتمردون الخاضعون لحكم المجلس العسكري، وهم مجموعة من الميليشيات العرقية والأيديولوجية، في الأشهر الستة الماضية في الاستيلاء على العديد من المناطق من أفراد المجلس العسكري، وذلك بفضل، من بين أمور أخرى، لاستخدامهم المتزايد للطائرات بدون طيار المحملة بالقنابل. الأمر الذي منح التنظيمات الفدائية قدرات لم تكن تمتلكها في السابق.

ومن جانبه، أدى حكم المجلس العسكري إلى زيادة كبيرة في التجنيد في الجيش، بما في ذلك التجنيد القسري للقاصرين، الأمر الذي دفع مئات الآلاف إلى الفرار من البلاد إلى تايلاند المجاورة. بالإضافة إلى ذلك، تشير المنظمات الدولية إلى أن الجيش يستخدم أساليب وحشية بشكل خاص في محاولة لإجبار السكان المحليين على التعاون مع رجاله. ومن الأساليب التي أصبحت شائعة هي حرق القرى السكنية والمناطق الزراعية لمنع المتمردين من قواعد عملياتهم.

هل كنا مخطئين؟ سوف نقوم بإصلاحه! إذا وجدت خطأ في المقالة، سنكون شاكرين لو قمت بمشاركتها معنا

ظهرت في الأصل على www.israelhayom.co.il

Leave a Comment