مواجهات ودهس خلال المظاهرات ضد حكومة نتنياهو في تل أبيب | أخبار

|

اندلعت مواجهات وحادث دهس في تل أبيب مساء اليوم خلال تظاهرات تطالب باستقالة الحكومة بنيامين نتنياهو وإبرام اتفاق لإعادة الأسرى المحتجزين في قطاع غزة.

وقال مراسل الجزيرة إن اشتباكات اندلعت أمام مقر وزارة الدفاع ومقر اتحاد النقابات العمالية في تل أبيب، مضيفا أن المتظاهرين دعوا إلى إضراب عام وناشدوا حزب “معسكر الدولة” بزعامة بيني غانتس الانسحاب من حكومة الطوارئ.

وتابع المراسل أن الشرطة قمعت المتظاهرين أمام مقر النقابة واعتقلت ثمانية بينهم مواطن أمريكي، فيما قالت هيئة الإذاعة الإسرائيلية إن ثلاثة متظاهرين أصيبوا بعد دهسهم.

وقالت الشرطة أيضا إن ضابطة أصيبت خلال الاشتباكات في تل أبيب.

وبينما اتهمت وزيرة النقل ميري ريغيف بعض المتظاهرين بمحاولة قتل نتنياهو، ندد عضو مجلس الحرب بيني غانتس بالوزير المستقيل جدعون سار، وندد زعيم المعارضة يائير لابيد بالحادث الذي دهس فيه متظاهرون.

وبالتوازي مع التظاهرة المركزية المناهضة للحكومة في تل أبيب، نظمت مظاهرات في مدن أخرى، من بينها حيفا، حيث تجمع المئات أمام مقر رئيس الوزراء في القدس المحتلة.

وبحسب الصحفي الإسرائيلي باراك ديفيد، مراسل موقع أكسيوس الإخباري الأمريكي، فقد شارك عشرات الآلاف في المظاهرات التي خرجت مساء اليوم.

وفي مؤتمر صحفي عقد مساء اليوم أمام وزارة الدفاع، أكد أهالي الأسرى استمرار احتجاجاتهم لعزل نتنياهو بسبب خضوعه لمصالح شخصية وسياسية، على حد وصفهم.

وانتقد أهالي الأسرى الإسرائيليين في غزة سير المفاوضات، واتهموا نتنياهو بخلق العراقيل من خلال الحد من صلاحيات الوفد المفاوض بهدف عدم التوصل إلى اتفاق تبادل، فيما استشهد أبناؤهم في الأسر.

كما اتهمت رئيس الوزراء بالخوف من وزير المالية بتسلئيل سموتريش ووزير الأمن القومي إيتمار بن غفير.

وتشهد إسرائيل موجة تظاهرات تنظم أسبوعيا في أكثر من 30 موقعا في منطقة حيفا شمالا وإيلات جنوبا، مرورا بالقدس المحتلة.

وتقدر إسرائيل عدد الأسرى المتبقين في غزة بحوالي 130، لكن من المرجح أن يكون حوالي 30 منهم قد لقوا حتفهم.

Leave a Comment