مصر.. ثاني حالة انتحار خلال أيام “في نفس المكان”

كشفت وسائل إعلام مصرية عن انتحار شاب، الإثنين، بعدما قفز في نهر النيل من أعلى أحد الجسور بمحافظة الجيزة، في تكرار لواقعة شبيهة جرت قبل أيام من نفس المكان.

وذكرت صحيفة المصري اليوم، أن الشاب قرر إنهاء حياته بالقفز من أعلى “كوبري” (جسر) الساحل في الجيزة. وعثرت قوات الإنقاذ النهري على جثته.

وأشارت الصحيفة إلى أن كاميرات المراقبة على الجسر، أظهرت لحظة قفزه في المياه، مما ينفي الشبهة الجنائية عن الواقعة.

وأفاد شقيق الشاب الثلاثيني أمام النيابة العامة، أن أخيه كان يمتلك متجر “بازار” في منطقة وسط البلد بالقاهرة، وتعرض لخسائر كبيرة خلال الفترة الأخيرة، ودخل في حالة اكتئاب، وفق الصحيفة.

وتعتبر هذه حالة الانتحار الثانية من أعلى “كوبري الساحل”، بعدما قفز أربعيني، الأربعاء، في النيل وأفادت أسرته أن 3 من أشقائه تخلصوا أيضًا من حياتهم على مدار السنوات الأخيرة، وفق “المصري اليوم”.

وتعاني مصر من أزمة اقتصادية كبيرة خلال السنوات الأخيرة. وفي مارس الماضي، سمح البنك المركزي المصري للجنيه بالهبوط، كما رفع سعر الفائدة إلى مستوى قياسي بلغ 27.25 بالمئة، وقال إنه سيسمح بحرية تداول العملة بعد أن ظل الجنيه ثابتا أمام الدولار 12 شهرا.

وانخفض سعر صرف العملة المحلية إلى حوالي 47 جنيها مصريا للدولار من نحو 30.85 جنيه، وهو المستوى الذي حاولت مصر الدفاع عنه لعدة أشهر.

من شوارع القاهرة ليلا خلال شهر رمضان

صندوق النقد يكشف توقعاته للتضخم في مصر.. ويتحدث مجددا عن “دعم الوقود”

قالت مسؤولة بصندوق النقد الدولي، الاثنين، إن المراجعة المقبلة لبرنامج قرض الصندوق لمصر من المقرر أن تكتمل بحلول نهاية يونيو، وهو الوقت الذي ستتمكن فيه سلطات البلاد من سحب 820 مليون دولار أخرى، وذلك بعد الاتفاق الشهر الماضي على زيادة حجم برنامج القرض.


وفي عام 2019، صنفت منظمة الصحة العالمية الانتحار على أنه رابع سبب للوفاة بين الذين تتراوح أعمارهم 15 إلى 29 عاما على مستوى العالم، لكنه قد يحدث أيضا في أية مرحلة أخرى من مراحل العمر.

وتكشف الأرقام أن وفاة واحدة من 100 سببها الانتحار حول العالم، إذ يفقد شخص حياته كل 40 ثانية بسببه.

وتؤكد منظمة الصحة العالمية، أن الكثير من حالات الانتحار تحدث بشكل مفاجئ نتيجة “لحظات أزمة عندما تنهار قدرة المرء على التعامل مع ضغوط الحياة”، لأسباب مختلفة قد تكون مشكلات مالية أو اجتماعية أو صحية.

ظهرت في الأصل على www.alhurra.com

Leave a Comment