محامى المجنى عليها: إحالة سائق أوبر المتهم فى قضية حبيبة الشماع للجنايات


كتب أحمد حسنى

الخميس، 21 مارس 2024 04:16 ص


قال الدكتور محمد الأمين، محامى أسرة حبيبة الشماع “فتاة الشروق”، إن النيابة العامة قررت إحالة سائق أوبر المتهم إلى محكمة الجنايات، وتوجيه له تهمة جديدة وهى التزوير فى محررات رسمية، بخلاف تهمة الشروع فى خطف المجنى عليها.


وكشفت التحقيقات أن المتهم يواجه أكثر من تهمة بخلاف تهمة الشروع فى الخطف والتسبب فى وفاة “فتاة الشروق”، وبين هذه التهم تعاطى المواد المخدرة، والقيادة تحت تأثير المخدر.




وتوفيت حبيبة الشماع الخميس الماضى، وكشف التقرير الطبى أن الفتاة تعرضت لهبوط حاد فى الدورة الدموية تسبب فى توقف عضلة القلب، ولم تنجح محاولات إنعاشها بالأجهزة المختصة.




التحقيقات كشفت أن الفتاة عانت من حالة إغماء ونزيف نتيجة قفزها من السيارة خوفا من خطفها على يد السائق، بعد أن قام برش بعض العطر داخل السيارة خلال قيادته بسرعة كبيرة على طريق السويس، ما بث الرعب فى نفس الفتاة ودفعها للقفز من السيارة.




النيابة العامة قررت تفريغ كاميرات المراقبة، وإجراء تحليل مخدرات للسائق المتهم، والذى سبق اتهامه من قبل فى قضية مخدرات.

محامى المتهم كشف أن السائق لم يكن ينوى خطف الفتاة، لكنها عانت من حالة توجس ورعب غير حقيقى، وأن المتهم يعمل منذ سنوات فى شركة “أوبر” بدون أى شكوى، وخلال رشه العطر لم يغلق أبواب السيارة، وهو سبب واضح لعدم وجود نية لخطف الفتاة.




محامى أسرة الفتاة من جانبه تقدم بطلب تعويض مدنى أمام النيابة ضد المتهم وشركة “أوبر” نتيجة الأضرار التى لحقت بموكلته.

وكان قاضى المعارضات بمحكمة الجنح قرر تجديد حبس المتهم بمحاولة خطف حبيبة الشماع ” فتاة الشروق”، 15 يوما على ذمة التحقيقات.


من هى حبيبة الشماع؟


الفتاة تدعى حبيبة الشماع، تبلغ من العمر حاليا 24 عاما، خريجة كلية إعلام من الجامعة البريطانية، وتعمل فى مجال الآثاث والديكور.


من هو المتهم؟


يبلغ من العمر 34 عاما حاصل على دبلوم فنى صناعى قسم تبريد وتكييف، متزوج ولديه 3 أطفال أكبرهم فى المرحلة الابتدائية.

بداية الواقعة كانت بتحرير محضر فى قسم شرطة الشروق، بمحاولة خطف فتاة تدعى “حبيبة الشماع” بعد ركوبها مع سائق أوبر، لكنها فوجئت بمحاولة خطفها ما دفعها لإلقاء نفسها من السيارة وهى تسير بسرعة كبيرة، ما تسبب فى إصابتها بارتجاج ووفقدان للوعى وتم نقلها إلى المستشفى.

ظهرت في الأصل على m.youm7.com

Leave a Comment