كسوف الشمس.. هل يُرى في مصر أو المنطقة العربية وما هي مدته؟



09:24 م


الأحد 07 أبريل 2024

كتب- محمد فتحي:

كسوف الشمس 8 أبريل 2024، تصدرت تلك الكلمات محركات البحث على مواقع التواصل الاجتماعي، تزامنا مع رؤية تلك الظاهرة في بعض بلدان العالم غدًا الإثنين 8 أبريل حيث يظهر القمر الجديد “محاق شهر شوال” ولن يكون القمر مرئيًا في السماء طوال الليل في ذلك اليوم؛ إيذانًا ببدء ميلاد القمر الجديد.

ومن المتوقع أن يشرق القمر مع الشمس ويغرب معها تمامًا فيكون وجهه المضيئ مواجهًا للشمس ووجهه المظلم مواجهًا للأرض.

ويحدث غدا الإثنين 8 إبريل كسوف كلي للشمس، ولا يحدث كسوف الشمس أبدًا إلا إذا كان القمر محاقًا، وفي حالة الكسوف الكلي يحجب قرص القمر قرص الشمس بالكامل كاشفًا لنا عن الغلاف الخارجي للشمس المعروف باسم الإكليل الشمسي أو الكورونا، بحسب معهد البحوث الفلكية.

هذا الكسوف لن يُرى في مصر أو المنطقة العربية، ولكنه سيُرى في المكسيك والولايات المتحدة الأمريكية وكندا، وسيبدأ مسار الكسوف الكلي من المحيط الهادئ ويتحرك عبر أجزاء من المكسيك ثم شرق الولايات المتحدة وكندا، وسيكون مرئيًا ككسوف جزئي في بعض دول أوروبا، وفقا للمعهد.

ومن المتوقع أن تكون مدة الكسوف كاملًا منذ بدايته حتى نهايته تبلغ حوالي 5 ساعات، أي منذ بداية دخول قرص القمر تدريجيًا على قرص الشمس حتى يغطيه بالكامل، ثم انسلاخه تدريجيًا إلى أن يتركه تمامًا، أما الظلام التام ستكون مدته حوالي 4 دقائق فقط سيتحول فيها النهار إلى ليل دامس وتترائى بعض النجوم في السماء بوضوح، بحسب معهد البحوث الفلكية.

هذه الدقائق القليلة للكسوف الكلي للشمس هي الوقت الوحيد الذي يمكننا فيه رؤية النجوم الخلفية للشمس والتي تمثل البرج الذي تقع فيه الشمس في هذه الفترة من العام، وهو برج الحوت.

بعدها في 10 أبريل سيقترن الكوكبان المريخ “الكوكب الأحمر” وزحل “لؤلؤة المجموعة الشمسية” حيث يمكن رؤيتهما بالعين المجردة في الصباح الباكر قبل شروق الشمس في ذلك اليوم.

ويمكن مراقبة الاقتراب الملحوظ للكوكبين بدءًا من أول الشهر وحتى الاقتران في ذلك اليوم ، ثم بداية التباعد الملحوظ عن بعضهما البعض بدءًا من 13 أبريل.

ومن المقرر ترائى القمر في 10 أبريل مقترنًا مع كوكب المشتري “عملاق المجموعة الشمسية”، حيث نراهما متجاورين في السماء بعد غروب الشمس مباشرة ودخول الليل ، وسيظلان مرئيان حتى بداية غروب المشهد بحلول الـ8:20 مساء تقريبًا.

وفي 11 أبريل سيترائى القمر مقترنًا مع الحشد النجمي بلايدس “الثريا أو الأخوات السبع” في برج الثور، حيث نراهما بالعين المجردة السليمة متجاورين في السماء بعد غروب الشمس مباشرة ودخول الليل، وسيظلان مرئيان حتى يبدأ المشهد في الغروب بحلول الساعة 9:15 مساء تقريبًا.

وفي 15 أبريل سيترائى القمر مقترنًا مع النجم “بولوكس” ألمع نجم في برج التوأم/الجوزاء (ألفا التوأم)، حيث نراهما بالعين المجردة السليمة متجاورين في السماء بعد غروب الشمس مباشرة ودخول الليل، حتى يبدأ المشهد بالغروب بحلول الساعة 1:15 بعد منتصف الليل ،علما بأن بولوكس هو نجم عملاق برتقالي اللون أكبر من الشمس بنحو 3 أضعاف ويبعد عن الأرض بنحو 34 سنة ضوئية.

ومن المتوقع أن يكون هناك اقترانا للقمر يوم 16 أبريل مع الحشد النجمي خلية النحل في برج السرطان، ولصعوبة رؤية هذا الحشد بالعين المجردة ، ننصح باستخدام تلسكوب صغير، حيث نراه جوار القمر في السماء حتى يبدأ المشهد في الغروب بحلول الـ 2:00 بعد منتصف الليل.

يذكر أن رؤية الهلال الجديد بالعين المجردة يعتمد أساسًا على فترة بقاء القمر الوليد في السماء أثناء الغسق بعد غروب الشمس مباشرة، كما تعتمد رؤيته أيضا على نقاء الجو وصفاء السماء وخلوها من السحب والغبار وبخار الماء.

وتعد أيام المحاق هي أفضل الليالي الليلاء خلال شهور السنة والتي يفضلها الفلكيون كثيرًا لرصد الأجرام السماوية الخافتة مثل: المجرات، والحشود النجمية، ونجوم الكوكبات البعيدة ، حيث لا يعيق ضوء القمر في هذا الوقت الأرصاد الطيفية المطلوبة.

وفي 6 أبريل الجاري، اقترن القمر مع كلا من: كوكب زحل “لؤلؤة المجموعة الشمسية” وكوكب المريخ “الكوكب الأحمر” في الصباح الباكر قبل شروق الشمس في ذلك اليوم.

وتتم رؤية الثلاثة أجرام بالعين المجردة السليمة في السماء الشرقية بغضون الـ4:20 صباحًا تقريبًا إلى أن يختفي المشهد في شدة ضوء الشفق الصباحي من جراء شروق الشمس.

وفي 7 أبريل اقترن القمر مع كوكب الزهرة “ألمع كواكب المجموعة الشمسية”، تم رؤيتهما بالعين المجردة متجاورين في السماء باتجاة الشرق قبل شروق الشمس مباشرة في ذلك اليوم.

ظهرت في الأصل على www.masrawy.com

Leave a Comment