عصام شكري: جيلنا اسمه جيل الدراما الذهبي ولا أعرف ما السبب

00:00 ظهرا

الثلاثاء 19 مارس 2024

بقلم: منال الجيوشي
تحدث الفنان عصام شكري عن غيابه عن الساحة الفنية منذ أربعة عشر عاما، مؤكدا أنه لا يعرف سبب غيابه، كما كشف عن مصدر دخله خلال هذه الفترة.
وقال عصام شكري في حواره مع الإعلامية إنجي هشام في برنامج ‘المنسي’ المذاع على قناة ‘هي’: وجدت أن جيلي وأنا كنا نسميهم جيل الدراما الذهبي، وأضحك وأقول أننا اشتغلنا وقتها في كل الظروف ويقال لنا ذلك؟ لا أعرف السبب، لكن ما أراه الآن ليس ما كنا نفعله، والآن أسمع أن المسلسل يتم كتابته وتصويره في نفس الوقت. في السابق، تم كتابة المسلسل قبل التصوير. بدأت، وكان هناك ما يسمى بروفات الطاولة.
وتابع: اعتذرت عن أشياء كثيرة في الآونة الأخيرة لأنه لم يتم كتابة سوى 5 حلقات من المسلسل، وأنا معتاد على قراءة المسلسل كاملا قبل الدخول، حيث لا أعلم هل يأتي رمضان فجأة؟ نحن لا نكتب مبكرًا ونبقى جاهزين.
وأضاف: «وصلتني إشاعة مفادها أنني سافرت وأعيش في الإمارات، وحدث أن علمت بالأمر بعد ثلاث سنوات من اختفائي، وأنا ضد نظرية المؤامرة ولا يعنيني، والوحيد الذي حدث هو أنني في عام 2010 أنهيت عملي وذهبت إلى الإمارات لمدة شهرين كحد أقصى ورجعت.
وتابع: لست في وضع يسمح لي بمعرفة السبب الحقيقي لاختفائي، لكن من الممكن لأن الورقة لم تكن جاهزة وعرضت علي أعمال كانت دون المستوى، وأنا أصغر من أن أقول إن الأعمال تلك التي إن وجودي الآن دون المستوى المطلوب، وأنا معتاد على عدم فعل أي شيء إلا إذا شعرت بذلك كثيرًا. لا يفترض أن تكون جميع الأعمال جيدة أو عظيمة، ولكن هناك هدف نريد تحقيقه، وكانت هناك أعمال كثيرة كنت أتمنى لو كنت أنا من أقوم بها وكان عندي غيرة الممثل على الرغم من أن الزميل الذي كان العمل معه لطيفًا، وكان لا يزال هناك القليل من الغيرة الفنية وكان الدور مكتوبًا بشكل جميل، لذلك ظللت أرغب في القيام بذلك.
وأكد عصام شكري أنه لا يذهب إلى المهرجانات الفنية دون أن تتم دعوته قائلا: أنا لست من رواد الحفلات ولست من رواد المهرجانات. لماذا لم تتم دعوتي؟ زمان كانت الدعوات تصلنا ومع مرور الوقت لن تأتي فقلت لن أفرض نفسي، ولم ينفع أن ألعب أي دور أكون حاضرا، لأن هذا تسجيل لي ويمكنني العودة وأقول ليتني لم أفعل ذلك، ومن هاتفي يعرف كيف يرد عليه. لقد غبت منذ 14 عامًا وتذكرتني وأحضرتني، ولم أدعو أحدًا للعمل أبدًا.
وعن مصدر دخله أثناء غيابه، أشار عصام شكري: قمت بالعديد من المشاريع وفشلت، وأقوم بمشاريع أخرى لأن لدي أطفال، وكان علي أن أمثل، وهذا بالإضافة إلى أنني موظف . في مسرح الدولة، وغيابي عن الفنون أزعجني وأوقفني، لأنني أردت التمثيل وأنا في الثانية عشرة من عمري. منذ عام مضى حلمت باليوم الذي سأمثل فيه، وفجأة لن يكون هناك تمثيل جيد بعد الآن. كيف يمكن لأحد أن يفهمني إذا أخطأت في شيء ما حتى لا أكرره مرة أخرى، وهناك زملاء ندمت على عدم وجودهم، وأعرف مدى حبهم للمهنة.

Leave a Comment