حماس تعلق على الرد الإسرائيلي على مقترح الهدنة

أعلن القيادي في حماس أسامة حمدان، الأربعاء، أن الرد الإسرائيلي على مقترح الحركة بشأن إرساء هدنة في قطاع غزة، يتم التفاوض بشأنها في الدوحة، جاء “سلبيا بشكل عام”.

وقال حمدان في مؤتمر صحافي في بيروت “نقل لنا الإخوة الوسطاء مساء أمس الثلاثاء موقف الاحتلال من المقترح الذي سلمته الحركة مساء الخميس 14 مارس، وهو ردّ سلبي بشكل عام (…) ويتراجع عن موافقات قدمها سابقاً للوسطاء ونقلت إلينا عبرهم”.

واقترحت حماس، الجمعة، هدنة من 6 أسابيع، يتم خلالها مبادلة رهائن بسجناء فلسطينيين، فيما اعتُبر موقفا أكثر مرونة، بعد أن كانت تطالب بوقف إطلاق نار دائم قبل أي اتفاق بشأن إطلاق سراح الرهائن المحتجزين في غزة.

وقال قيادي في حماس لفرانس برس، السبت، إن الحركة مستعدة للإفراج عن 42 رهينة إسرائيليين من النساء والأطفال وكبار السن والمرضى، على أن تفرج إسرائيل عن 20 إلى 30 معتقلا فلسطينيا مقابل كل محتجز إسرائيلي.

والثلاثاء، قدمت إسرائيل ردا رسميا على مطالب حماس وفقا لما نقلت هيئة البث الإسرائيلية “مكان” عن مصادر قالت إنها مطلعة على سير المفاوضات.

ويتضمن الاقتراح الذي تقدمت به إسرائيل ردا على حماس، إشارات إلى عدة “معايير”، بما في ذلك عودة السكان إلى شمالي قطاع غزة، ومسألة إطلاق سراح السجناء الأمنيين الفلسطينيين، حسبما ذكرت “مكان”.

وذكرت “مكان” أن “المفاوضات تدور كذلك حول قرار يتعلق بعدد السجناء الأمنيين الذين سيتم إطلاق سراحهم، وكذلك فيما يتعلق بمسألة حق الأطراف الاعتراض على هوية هؤلاء السجناء”.

واندلعت الحرب إثر هجمات حماس، المصنفة إرهابية في الولايات المتحدة ودول أخرى، والتي أسفرت عن مقتل نحو 1200 شخص في إسرائيل، معظمهم من المدنيين وبينهم نساء وأطفال، وفق السلطات الإسرائيلية.

في المقابل، قتل نحو 31 ألف شخص في قطاع غزة، أغلبهم نساء وأطفال، وفق السلطات الصحية في غزة، إثر العمليات العسكرية الإسرائيلية المدمرة، فيما نزح مئات الآلاف من منازلهم متجهين إلى جنوبي القطاع، في محاولة للنجاة.

ظهرت في الأصل على www.alhurra.com

Leave a Comment