إسرائيل تسحب ألويتها من خان يونس استعدادا لعملية رفح الخبر

|

وقال متحدث عسكري إسرائيلي يوم الأحد إن الجيش سحب كل قواته البرية من الجنوب قطاع غزة باستثناء كتيبة واحدة، فيما أفادت وسائل إعلام إسرائيلية أن هذا الانسحاب يأتي في إطار الاستعدادات لعملية برية في مدينة رفح.

وقالت إذاعة الجيش الإسرائيلي إنه بعد أربعة أشهر من القتال، سحبت إسرائيل كافة وحدات الفرقة 98 بألويتها الثلاثة من منطقة خان يونس الليلة الماضية، ولم يتبق سوى لواء ناحال في ممر نتساريم بغزة، وهو الممر الذي أنشأه جيش الاحتلال لقطعه. من الشمال إلى الجنوب بهدف منع… لا يستطيع سكان غزة العودة إلى القطاع الشمالي.

وأكدت صحيفة معاريف أن أحد ألوية الجيش الإسرائيلي لا يزال متواجدا في غزة لمنع عودة الفلسطينيين إلى شمال القطاع.

وقالت وسائل إعلام إسرائيلية إن انسحاب الفرقة 98 من خان يونس يأتي في إطار الاستعدادات لعملية في رفح.

كما أفادت صحيفة يديعوت أحرونوت نقلا عن مصادر في الجيش الإسرائيلي أن أحد أسباب الانسحاب هو إخلاء أماكن للنازحين الذين سيطلب منهم مغادرة رفح، مع التأكيد على عدم وجود أي علاقة بين الضغوط الأميركية بشأن إسرائيل والانسحاب من خان يونس.

وأضافت المصادر، بحسب الصحيفة، أن جيش الاحتلال يستعد لمواصلة العمليات ضد “الألوية” التحريض“وهو ما لم يواجهوه في دير البلح ورفح، وأن الجيش يمكنه العودة إلى خان يونس إذا لزم الأمر.

وبحسب وسائل الإعلام الإسرائيلية، فإن الجيش الإسرائيلي “قدر أن معركة خان يونس ستنتهي خلال شهرين فقط، ولكن بعد أربعة أشهر”.

طريقة الغارات

من جانبها، أفادت مصادر فلسطينية لمراسل الأناضول، أن قوات جيش الاحتلال انسحبت من كافة أنحاء غرب مدينة خان يونس، فيما بقيت متمركزة شرق المدينة.

بدورها، قالت القناة 12 الإسرائيلية الخاصة: إن “الجيش الإسرائيلي أنهى عمليته في خان يونس، وأكمل المقاتلون خروجهم من هناك”، مضيفة أن القوات المكونة من أربعة ألوية مختلفة “تتمركز الآن في الممر الإنساني وفي شمال قطاع غزة في منطقة بيت حانون”.

وأشارت القناة إلى أن “الجيش الإسرائيلي سيركز على أسلوب التوغل في قطاع غزة، بناء على المعلومات الاستخباراتية المتوفرة لديه”.

ولم تستبعد القناة أن يكون انسحاب الجيش الإسرائيلي من قطاع غزة يهدف إلى إعداد الجنود لعملية برية في رفح جنوب القطاع.

ورد القسام

من جانبها قالت كتائب عز الدين القسامقال الجناح العسكري لحركة حماس، إن الاحتلال دخل معظم مناطق قطاع غزة ودمرها بالكامل، مشيدا بنجاحه في تفكيك كتائب حماس. وأضافت أنه في كل مرة يعود فيها الاحتلال إلى المناطق التي كان يفترض أنه لن يواجه مقاومة فيها، يفاجأ بمقاومة عنيفة ونوعية.

وأضافت الكتائب أن جيش الاحتلال الإسرائيلي اضطر إلى إنهاء عملياته قبل تحقيق أهدافه، مشيرة إلى أمثلة على ذلك في مناطق الجوازات والشفاء والصناعية وخانيونس.

ولم يحقق أهدافه

بدأت العملية العسكرية الإسرائيلية براً في خان يونس في 3 ديسمبر/كانون الأول، بهدف استعادة الأسرى الإسرائيليين الذين تحتجزهم حركة المقاومة الإسلامية (حماس). لكن، وبحسب ادعاءاتهم بالانسحاب، فقد غادر الجيش الإسرائيلي المدينة دون تحقيق أهدافه. .

ويأتي إعلان الانسحاب من خان يونس بعد عملية نوعية نفذتها كتائب عز الدين القسام، أمس السبت، أودى الاحتلال خلالها بحياة 14 شخصا وإصابة عدد من الجرحى.

ويشن الجيش الإسرائيلي حربا مدمرة على غزة منذ ستة أشهر، خلفت عشرات الآلاف من الشهداء والجرحى، معظمهم من الأطفال والنساء. مما استلزم محاكمة تل أبيب أمام محكمة العدل الدولية بتهمة الإبادة الجماعية.

أعلنت وزارة الصحة في قطاع غزة اليوم أن عدد ضحايا العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة اليوم ارتفع إلى 33175 شهيدا و75886 جريحاً منذ 7 أكتوبر، منهم 38 شهيداً و71 جريحاً خلال الـ24 ساعة الماضية.

Leave a Comment